recent
أخبار اليوم

جهاد أبو زيد تكتب: مكاتب التوظيف الوهمية والمتاجرة بأحلام الشباب

  






في ظل تقلص فرص الوظيفية للشباب بالحكومة ، نجد المكاتب الخاصة بالتوظيف فرصة ذهبية فى العمل كوسيط بين الباحث عن العمل والمصانع والشركات التى تحتاج موظفين فى جميع المجالات المختلفة.


البعض من المكاتب نجحت فعلا فى العمل بهذا الدور ووفرت بعض الوظائف، لكن بعضهم أخذ الأمر كنوع متاجرة بأحلام الباحثين عن وظيفة والإحتيال بهم بأخد بياناتهم بعرض وظائف وهمية ويقومون بتجمعيها وعرضها على الشركات بعمولة لاستخدامها فى مختلف الاعمال التسويقية او اى شئ من هذا القبيل


و قد إنتشرت بشكل كبير جداً وملحوظ الإعلانات الوظيفية فى الأونة الأخيرة فتجدها بشتى الوسائل الممكنة فى الاعلانات التليفزيونة والجرائد إنتهاءاً بإعلانات الإنترنت مع عروض مغرية بمرتبات او بدون.


ومن الأهداف المعروفة والشائعة لإعلانات الوظائف الوهمية :

 تجميع معلومات أشخاص كبريد إلكترونى مسجل وأرقام هواتف ليتم إستخدامها فى الإعلان وبيعها لأى جهات أخرى للإستفادة منها.




لذا يجب علينا تجنب الإعلانات الوهمية والوقوع فى فخ الوظائف المميزة بعدة طرق منها.. 

إبحث أولاًعن مدى مصداقية تلك الشركات الوظيفية أو الشركة المعلنة يجب عليك أولاً أن تتأكد من مدى مصداقية تلك الشركات الوظيية المعلنة والعروض المقدمة منها وعدم الإنسياق وراء تلك الإعلانات المغرية وذلك عن طريق الإتصال بها ومعرفة كافة التفاصيل أو الدخول على مواقع الإنترنت.


 تعرف على اسم الشركة المعلنة ومدى شهرتها فى هذا المجال قبل إرسال بياناتك لأى إعلان وظيفى قم بالمزيد من المراجعة والتحقق فستوجد حتماً وبالتأكيد مؤشرات مبدئية ولو واحداً فقط فعليك ان تتوقف فوراً واصرف النظر عن هذه الوظيفة وان تقوم بتحذير الأخرين إن أمكنك مهما كان مصدر هذا الإعلان.



وفى الختام يجب أن تتذكر دائماً أن أصحاب العمل والمدراء التوظيف الحقيقين هم  ليسوا بحاجة لأي مبالغ مالية منك شخصياً او أى معلومات خاصة جداً لا يتم الاستفادة منها في عملية التوظيف يمكنك الإطلاع على الكثير من الأمثلة لشركات احترفت وتفننت في نشر الوظائف الوهمية بهدف الاحتيال،  وهذا منتشر في معظم دول العالم.

google-playkhamsatmostaqltradent