recent
أخبار اليوم

استفزاز اثيوبي وإصرار مصري سوداني _ جريدة اللواء العربى

الصفحة الرئيسية
 
بقلم :حماده عبد الجليل خشبه 

منذ يومان عقد وزراء الخارجيه العرب اجتماعات موسعا في العاصمه القطريه الدوحه لمناقشة اخر تطورات سد الخراب الأثيوبي وتدعيما لدول المصب.
وبالتزامن مع الاجتماع العربي المشترك تخرج تصريحات اثيوبيه من رئيس المخابرات الأثيوبي بأن الملء الثاني لسد الخراب الإثيوبي سيجري في موعده وبالكمايات المطلوبه وسوف تبدأ اثيوبيا في بناء سد اخر على إحدى روافد نهر النيل، ويسمى سد الغضب.

كالعاده إثيوبيا تقوم بالعمليات الاستفزازيه لمصر والسودان بهدف إشعال الحرب وجر المنطقه بالكامل للحرب، اختيار التوقيت مستفز لتناسبه مع اجتماع وزراء الخارجيه العرب وتوصيل رساله مستفزه للمنطقه العربيه بالكامل

نحن نعلم جميعاً إن هذا التخطيط ليس تخطيط اثيوبي وإنما هو تخطيط صهيوني هدفه إشعال الحرب في المنطقه وتثبيت ابي احمد لرئاسه الوزراء لدوره قادمه لانعرف نهايتها.

وإذا فرضت الحرب على الدوله المصريه سوف تقلب المنطقه بالكامل دون الاخذ في الاعتبار من يساند إثيوبيا فمصلحة مصر ومكتسبات شعبها فوق الجميع، والتعنت الأثيوبي لازيد مصر الا اصرارا على عدم التفريط في نقطة مياه من حصة مصر، فنصيحه بلاش استفزاز

ولأول مره  يكون للدول العربيه وجامعة الدول العربيه دورا رئيسيا في هذه الازمه لان عدم تحركها في هذا التوقيت فلن يكون لهم دورا فعالياً في المستقبل، وقد أصدر خلال اجتماع وزراء الخارجيه العرب بيانا شديد اللهجه ضد إثيوبيا حيث أكد وزراء الخارجية العرب، أن الأمن المائي لكل من جمهورية السودان وجمهورية مصر العربية هو جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي، ورفض أي عمل أو إجراء يمس بحقوقهما في مياه النيل، وتمت دعوة مجلس الأمن لعقد جلسه طارئه لمناقشة الوضع الراهن بين مصر واثيوبيا بخلاف الازمه الحاليه .

وبعد بيان وزراء الخارجيه العرب ارد أيضا إثيوبيا ببيان اخر وترفض فيه بيان وزراء الخارجيه العرب وتقول ان مياه نهر النيل مسأله وجوبيه ونحن نمارس حقاً الشرعي والقانوني لاستغلال مياه نهر النيل لتنمية مواردنا، هكذا رد البيان الأثيوبي على بيان وزراء الخارجيه العرب. 

اصبح الوضع الآن ليس بين مصر واثيوبيا فقط، بل امتد ليصبح بين الدول العربيه ممثله في مصر والسودان  وبين الدول الغربيه والهدف الرئيس لها احتلال الدول الافريقيه والتي أصبحت لها مصالح كبري مع القرن الأفريقي.
google-playkhamsatmostaqltradent