recent
أخبار اليوم

اشتعال حرب التصريحات بين الرئيس الأمريكي جو بايدن والدب الروسي فلاديمير بوتين _ جريدة اللواء العربى

الصفحة الرئيسية


كتب حاتم الوردانى علام 

اشتعلت حرب التصريحات بين الرئيس الأمريكي جو بايدن والدب الروسي فلاديمير بوتين، في أول أزمة دبلوماسية علنية بين الطرفين، وازدادت الاتهامات المتبادلة بينهم والتطاول كلا منهم على الآخر، مما جعل روسيا تستدعي سفيرها في أمريكا للتشاور في ما حدث، فإلى أين تنتهي الحرب التي اشتعلت بين ضابط المخابرات الروسي السابق والسياسي الأمريكي. 

تاريخ العداوة

يكن الرئيس الأمريكي جو بايدن الكراهية والتحدي الذي أعلن عنه بسبب اعتقاده بأن روسيا تدخلت في الانتخابات الأمريكية عام 2016 وعام 2020، بالإضافة إلى وفاة المعارض الروسي ألكسي نافالني الذي أكدت الولايات المتحدة بأنه تم تسميمه في السجن.

تصريحات متصاعدة
وفي ما يشبه تفجير اللغم خلال لقاء له مع جورج ستيفانوبولوس في التليفزيون الأمريكي، قال الرئيس جو بايدن: «إنه يعتقد أن نظيره الروسي فلاديمير بوتين «قاتل»، قائلا: «سيدفع الثمن»، وفتح الباب إلى أول أزمة دبلوماسية في فترة حكمه مع روسيا.

وذلك عندما وجه لبايدن سؤالا إن كان يعتبر أن الرئيس الروسي «قاتل»، أجاب بايدن «نعم أعتقد ذلك»، ولم يعلن الهدف من تصريح غير لائق ولا يتسم بالدبلوماسية تجاه دولة عظمى.

وجاء رد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على وصف الرئيس الأمريكي جو بايدن له بالقاتل ساخرًا حيث قال: «اتمنى له الصحة.. الناس ترى في غيرها ما هي عليه»، بحسب العربية.

جو بايدن

هو الرئيس السادس والأربعون للولايات المتحدة الأمريكية، والذي فاز بالانتخابات ضد دونالد ترامب في انتخابات يناير 2021، وكان قد تقلد إلى وظيفة منصب نائب رئيس الولايات المتحدة السابع والأربعين في الفترة من عام 2009 إلى 2017 خلال حكم الرئيس باراك أوباما، وهو من أهم أعضاء الحزب الديمقراطي، ومثّل ولاية ديلاوير كسيناتور من عام 1973 حتى أصبح نائب الرئيس في عام 2009.

فلاديمير بوتين
الدب الروسي هو سياسي روسي وضابط مخابرات سابق، إضافة إلى أنه يشغل منصب رئيس روسيا منذ عام 2012، كما كان يشغل هذا المنصب سابقًا من عام 2000 حتى 2008، بين فترتي رئاسته، كان أيضا رئيس وزراء روسيا تحت رئاسة أحد المقربين منه وهو الرئيس السابق ديمتري ميدفيديف، وكان الرئيس الروسي ضابط مخابرات في المخابرات السوفيتية لمدة 16 عامًا، وارتقى إلى رتبة ملازم أول قبل استقالته عام 1991 لدخول السياسة في سانت بطرسبرغ.

 

مستقبل غامض

تحركت روسيا على الفور وقامت باستدعاء سفيرها في الولايات المتحدة أناتولي أنطونوف «للتشاور»، وقالت الخارجية الروسية إن الإدارة الأمريكية الجديدة في السلطة منذ شهرين، إنها حجة جيدة لمحاولة تقييم ما ينجح فيه فريق بايدن وما يخفق فيه، مشيره إلى أن على رغم ذلك أنها تريد تفادي تدهور العلاقات الثنائية بطريقة لا رجوع عنها.

وكان قد أشار إلى إهانه وجهت إلى بلاده، ويقول رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين المقرب من بوتين، إن الرئيس الأمريكي «أهان» الشعب الروسي و«هاجم» بلادي.

جدير بالذكر أن، أعلنت وزارة التجارة الأمريكية الأربعاء أنها توسع القيود على تصدير المنتجات الحساسة إلى روسيا، دون مزيد من التفاصيل، وردّ نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابوف بالقول إن هذه التدابير «لا تحسّن فرص تطبيع العلاقات».

وفي تصريحات صحفية، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف لصحفيين أن هذا التقرير خاطىء ولا أساس له ويفتقر إلى الأدلة، مؤكدًا أن روسيا لم تتدخل في الانتخابات السابقة" في 2016 التي أدت إلى فوز دونالد ترامب ولم تتدخل في انتخابات 2020 التي فاز بها جو بايدن، وأن هذا التقرير ذريعة لإدراج مجددا مسألة فرض عقوبات جديدة على روسيا على جدول الأعمال.
google-playkhamsatmostaqltradent