recent
أخبار اليوم

التمر غذاء ودواء | جريدة اللواء العربى


كتب الدكتور : علي بحبو

التمر هو ثمرة أشجار نخيل التمر ، وهو من أقدم وأكثر أنواع الفاكهة انتشاراً في الشرق الأوسط ، ويتغذى على ثمارها كثير من الناس حول العالم ، وتتكون الثمرة الناضجة من نواة صلبة محاطة بغلاف ورقي يسمى القِطْمِير يفصل النواة عن القسم اللحمي الذي يؤكل ، وهو أحد الثمار الشهيرة بقيمتها الغذائية العالية لأنها غذاء صحي مركز طبيعي يمتاز عن كثير من الأغذية باحتوائه على العناصر الغذائية المفيدة لجسم الإنسان ... فالتمور غنية بالألياف الغذائية التي تساعد على تقليل خطر الإصابة بالإمساك وتعزّز حركة الأمعاء ، ويُنصح بإضافته للنظام الغذائي باعتدال وبكميّات مُحدّدة لزيادة كمية الألياف المتناولة وتقليل الوزن ، وتحتوي التمور على مجموعة من مضادّات الأكسدة مثل الفلافونيدات وحمض الفينوليك التي تساعد على تقليل الجذور الحرة وبالتالي تقلل من خطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل مرض السرطان ، وهي غنية بالمواد السكرية حيث تزيد نسبة السكريات على 70-78% ، وهي سكريات أحادية بسيطة يمتصّها الجسم بسرعة وتنتقل للدم مباشرة ثم الأنسجة والخلايا في الدماغ والعضلات فتمنحها القوة والحرارة وهي مدرة للبول ونافعة للكليتين والكبد ، ويجب الاعتدال من تناول التمر لمرضى السكري حتى لا ترتفع نسبة السكر في الدم بشكل مفرط ، وهي غنية أيضا بالأملاح المعدنية مثل الكالسيوم والبوتاسيوم والفوسفور والماغنسيوم والزنك والنحاس والمنجنيز والحديد والكبريت ، حيث يوفر 100 جرام من حبات التمر يوميًا الإنسان بكامل احتياجاته اليومية من الماغنيسيوم والمنجنيز والفسفور والنحاس والكبريت ونصف احتياجاته من الكالسيوم والبوتاسيوم ، وهذه الاملاح تعدل من حموضة الدم التي تسبب حصيات الكلى والمرارة والنقرس والبواسير وارتفاع ضغط الدم وزيادة حيوية الدماغ والنشاط الجنسي وتقليل هشاشة العظام ، كما تحتوي التمور على بعض الفيتامينات مثل فيتامين أ الذي يساعد على النمو والوقاية من مرض العشى الليلي ويساعد الجلد والأغشية الناعمة الرطبة التي تبطن الأنف والحلق على أن تظل سليمة ، فيتامين ب الذي يحافظ على سلامة الجهاز العصبي وتقوية الأعصاب وتليين الأوعية الدموية وترطيب الأمعاء ويقي من توتر الأعصاب وانسداد الشهية ويحافظ على سلامة اللسان والشفتين والجفون ويقي من مرض البلاجرا ، وأيضا تحتوي التمور على مركبات تنشط الجهاز المناعي والقدرة على الاتحاد بالمواد الغريبة بالجسم والتعرف على مخلفات الخلايا المدمرة بالجسم نتيجة تعرضها للأشعة مثل أشعة الحاسب الآلي أو أشعة اكس الطبية أو أشعة التليفون الجوال أو الأشعة فوق البنفسجية أو الأشعة المنبعثة من الرحلات الجوية ويحتويها ويدمرها ... وتختلف مكونات التمور باختلاف الأصناف والظروف البيئية المحيطة بالأشجار وطبيعة الثمرة سواء كانت رطبة أو نصف جافة أو جافة ، ويعتبر التمر ذو قيمة غذائية عظيمة وهو مقوٍ للعضلات والأعصاب ومؤخر لمظاهر الشيخوخة ، كما يقلل خطر الإصابة بسرطان القولون ، كما أنَّ استهلاك التمر في الأسابيع الأخيرة من الحمل مفيد جدا ، ويعتبر التمر سهل الهضم وسريع التأثير في تنشيط الجسم ويدر البول وينظف الكبد ويغسل الكلى ويعالج فقر الدم ، ومنقوعهُ يفيد ضد السعال والتهاب القصبات والبلغم ، كما أن تناول الرطب يساعد على خروج الجنين وتقليل النزف بعد الولادة ... ويمكن تناول التمر طازجاً أو مُجففاً ، إذ يحتوي التمر الطازج على تراكيز أعلى من الفيتامينات مقارنةً بالتمر المجفف الذي يفقد جزءاً من الفيتامينات أثناء عملية التجفيف ، وتمتلك الرطب لوناً بنيّاً بشكلٍ جزئي أو كامل وتحتوي على كمية كبيرة من السكروز كما تتميّز بنسيجها الطريّ والعُصاري ، حيث يتراوح محتواها من الرطوبة بين 30-35% وهي قابلة التلف ، أمَّا التمور فيتدرّج لونها من العنبريّ إلى البنيّ الداكن وقد يميل إلى اللون الأسود ، ويقلّ محتواها من الرطوبة نتيجة عملية التجفيف (10-25%) ويتراوح ملمسها بين الطري إلى الصلب ، وتتميّز التمور بأنّ من الممكن الحفاظ عليها فترة طويلة دون تعرّضها للتلف ، ويعد التمر من الفواكه المجفّفة التي يمكن إضافتها للأنظمة الغذائية لزيادة الوزن ، كما تعد نواة التمر غنيّةً بالعديد من العناصر الغذائيّة المفيدة للصحة كالألياف والمعادن ، ويعتبر أكل التمر للصائم في رمضان ُالخيار الأفضل لكسر الصيام ، لأنه يوفر السكر الطبيعي اللازم لتزويد الجسم بالطاقة والمعادن والألياف ... وقد تم تحضير واستخدام النواتج المختلفة من التمر السيوي في بعض رسائل الماجستير والدكتوراه التي شرفت بالإشراف عليها وكذلك بعض الأبحاث العلمية (عجينة التمر ، عسل التمر ، نواة التمر) في تدعيم وتحضير بعض منتجات الألبان الحيوية لزيادة القيمة الغذائية ، وأعطت نتائج جيدة صحيا وتكنولوجيا .

google-playkhamsatmostaqltradent