recent
أخبار اليوم

رحلة بهاء وونيسه

الصفحة الرئيسية

بقلم.. حماده خشبه

الصعيدي معروف بجبروته وكرم أخلاقه وحبه لأهله والاهتمام بمعرفة الأجداد واحوالهم وكيف كانوا يعيشون ويسافرون قبل ظهور المواصلات.

ظهر شاب في سن قرابة ال ٣٠ عام من محافظة سوهاج الشقيقه، اسمه بهاء العمده يرتدي جلباب وعمامه والتي هي مصر العزه والفخر لأغلب أبناء ورجال الصعيد  بهاء حاصل على ب اعلام وعمل سابقه محرر صحفي في بعض الجرائد،

فكر بهاء بطريقه جنونيه ان يسافر اكثر من الف كيلوا متر من محافظة الجيزه الي محافظة اسوان على متن حمارته التي نصحه تجار المواشي على شراء أنثى الحمار حتى تكون أكثر صبرا على تحمل مشقة السفر.
اطلق بهاء اسم ونيسه على حمارته لتكون مؤنسةً له في رحلته الصعبه.

يقول بهاء العمده : ان الهدف من هذه الرحله هي اولا معرفة كيف كان يسافر أجدادنا قبل ظهور المواصلات ، وهل كانت شاقه عليهم ام هي متعه لهم.
وقال أيضا : ان من خلال رحلتي هذه اتعرف على عادات وتقاليد بعض قري الصعيد التي أمر عليها واقوم بتسجيلها عن طريق البث المباشر والتقاط الصور والفيديوهات للاحداث التي تظهر لي عبر هذه الرحله.

كان يقطع من ٢٥ الي ٣٠ كيلوا يومياً فقط للتخفيف عن حمارته على حد قوله، أما إذا كان غير ذلك واحتجزته الاجهزه الامنيه وثبتت تعزيب الحيوان معه، فعقوبة تعذيب الحيوانات أو قتلها، حددتها المادة رقم 355 من قانون العقوبات، حيث نصت المادة، على أن يعاقب بالحبس مع الشغل كل من قتل عمدًا حيوانا من دواب الركوب أو الجر أو الحمل أو من أي نوع من أنواع المواشي أو أضر به ضررا كبيرا. 

لقي بهاء ترحيب وكرم من أهالي القرى التي يمر عليها وهناك من كان يستضيفه في منزلة لليوم التالي.
كما لقى أيضا انتقادات ليس على سفرة وإنما خوفاً ورفقاً بالحيوان.

رغم ان بهاء العمده وفر سبل الراحه والغذاء لحمارته ونيسه حيث كان يصاحبه في رحلته سياره بها المأكل والمشرب لونيسه في طريق رحلتها.

من المتوقع ان تصل مدة هذه الرحله من ٤٠ الي ٥٠  يوماً على الاقل. سوف يمر بهاء على ٢٨ مركز في ٨ محافظات.

لاشك فيه أن هذه الرحله ممتعه للغايه وشاقه في نفس الوقت.

هذا شاب تصدر مواقع التواصل الاجتماعي وأصبح حديث الكثير منهم من يقول ان رحلته ليس لها أي هدف سواء الشقه والتعب له ولحمارته.

والبعض الآخر يقول انها فكره جديده ولها آثار ثقافيه في المستقبل حيث ان بهاء يعتزم على اصدار كتاب عن هذه الرحله وما قبله من مشقه و كرم واحتجاز في قسم الشرطه.

رحله عجيبه وغريبه من نوعها، وإذا كانت هذه الرحله هي التعرف على عادات وتقاليد القرى التي يمر عليها بهاء في رحلته ولهجتهم اللغويه. فلماذا لم يسافر عن طريق المواصلات العاديه من قريه لقريه ويتعرف بردوا على العادات والتقاليد من خلال الاقامه يوم في كل قريه.

ليس من الضروري ان نسبق الأحداث فهناك وقت قد يستغرقه من اليوم حوالي ٣٠ يوما قادمه حتى وصوله الي مدينة اسوان.

نسأل الله له السلامه أن كانت نيته خير لمصر والثقافه المصريه
google-playkhamsatmostaqltradent