recent
أخبار اليوم

 تعرف على حكم الاحتفال بعيد الحب. الإفتاء تجيب.

كتب: اسلمان فولى.


يحتفل الملايين حول العالم من عشاق الفلانتين بعيد الحب، اليوم الأحد 14 فبراير، من خلال تقديم الورود والهدايا لمن يحبون، في جو تملؤه المحبة الشديدة، حيث تشهد الساحة حالة


تجدد الخلافات حول حكم الاحتفال بعيد الحب سنويا من جانب مجموعة من المتشددين حيث يحرم جماعة من المسلمين حكم الاحتفال، بينما ترد من جهتها الجهة المنوطة بالفتوي وهي دار الإفتاء، وتخرج لترد في كل مناسبة على جميع الأسئلة التي تهم الناس.


قال الشيخ أحمد ممدوح مدير إدارة البحوث الشرعية بدار الإفتاء، وأمين الفتوي، على فتوى وردت إليه حول حكم الاحتفال بعيد الحب حيث رد قائًلا: لا مانع أبدا قي الشرع أن الناس تتفق على أيام معينة يجعلوها خاصة بالمناسبات الاجتماعية ما دامت لا تتعارض مع الشرع الحكيم، ولا مع الدين، مثل: عيد الأم، وعيد الحب، وعيد المدرس، وعيد العمال.


وأضاف في مقطع فيديو مصور نشرته الدار عبر منصتها الإلكترونية على يوتيوب، أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر الناس وقال إذا أحب أحدكم أخاه فليقل له إنى أحبك في الله، ومفهوم الحب أوسع من تلك العاطفة التي بين الرجل والمرأة، ففي هذا اليوم يمكن أن نعبر لأهلنا وأولادنا عن حبنا لهم.


واختتم أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية قائلاً:"إن الاحتفال مقيد بأنه لا يتم فيه أى نوع من الأشياء التى تخالف الشرع أو تخالف الدين، فنحن نتكلم عن إظهار المشاعر فى الإطار الشرعى بمظاهر وإجراءات من التهادى والكلمات اللطيفة، وكل هذا لا شىء فيه ما دام مقيدًا بالآداب الشرعية وسمى عيدًا لأنه يعود ويتكرر وليس المقصود به كعيدى الفطر والأضحى".


 وبالنسبة لهدايا عيد الحب يبحث الفتيات والشباب عن الهدايا التي يقدمونها في عيد الحب، حيث من الممكن أن يقدموا عدد من الهدايا منها: ساعة، موبايل، كرفتة، بوكيه ورد، جاكت، حزام، برفيوم، تذكرتين سينما، وغيرها من الهدايا في هذا اليوم.

google-playkhamsatmostaqltradent