recent
أخبار اليوم

 عاد محمد ثروت قابضا على وهجه فى "يا مستعجل فراقى " | جريدة اللواء العربى



بقلم : د. جيهان رفاعى


ما يزال المطرب محمد ثروت ما بين عمالقة الغناء العربي المعاصر يحتفظ بعد سنوات من ابتعاده عن ساحة الغناء العاطفى بأوج تألقه ..قابضا على وهجه لعقود وربما لقرون مقبلة ، فهو عابرة هامة فى الغناء جسرت الهوة بين الحداثة والأصالة ولم تنفصل عن الأخيرة إلا لتصهر مشروعها فى إطار الاولى ، عاد ثروت بأغنيته " يا مستعجل فراقى " حاضرا و مستبدا بقوة الشكوى و فورة اللوعة التى تتقطر فى كلمات هذه الأغنية الرائعة التى من كلمات تامر حسين حيث اللوعة هنا لمحب حقيقى بمفردات واقعية نأت بكاملها عن الارتهان للصورة المفارقة التى يرسمها اغلب المطربين الحاليين ، وهنا يتأكد ما يشبة التسامى الذى يقترب من مسالك الصوفيين حيث تتكاثر هناء اتهم ، و تتعاظم طمأنينتهم كلما ازداد صد الحبيب ضراوة وكلما اوغل فى الهجران ، فهى اغنية تناجى الاشواق فى معراجها نحو المستحيل ، متسلحة بالقوة الداخلية للمحب وهو مندغم فى سكرة الوله ، أما الموسيقى و الايقاع لمحمد رحيم فى الاغنية غير متكلف وليس ثمة زخرف لحنى يعتريه بل ثمة وحسب ما يخدم الجملة الغنائية التى تتكىء على روح الأداء عند المطرب محمد ثروت الذى يصدر عن عبقرية وامتلاك لإحساس متدفق من فتنة الشجن فى صوته وهى فتنة تشبة البصمة الروحية التى طبع ثروت بميسمها، فقد توجه إلى عاطفة مشبعة بالحس الانسانى الرفيع وشفافية الوجدان وهو يحدق فى تراجيدياته المتوالية أمام مرأى من آلام الحبيب و تقلباته الحارقة وهنا العذاب الرومانسى الذى يفضى إلى العذوبة ، وقد قاد هذه السيمفونية الرائعة المخرج الواعد احمد محمد ثروت الذى رسم صورة واقعية شديدة البساطة ولكنها شديدة العمق والتأثير .

google-playkhamsatmostaqltradent