recent
أخبار اليوم

أغرب من الخيال: زوجة واحدة لكل الأشقاء فى التبت.

الصفحة الرئيسية

 كتب:  اسلمان فولى

السائر في العالم كله أن للمرأة زوج واحد لا أكثر فلا يصح لأي امرأة أن تجمع بين زوجين وذلك في جميع المعتقدات مهما تعددت، على العكس من الرجل الذي يستطيع أن يجمع بين أكثر من زوجة، ولكن سنأخذك اليوم لأغرب العادات على وجه الأرض، حيث زوجة واحدة لجميع أفراد الأسرة.

تتباين عادات وأعراف الشعوب والقبائل حول العالم، سواء من حيث نمط المعيشة، أو من حيث اللباس والطعام والشراب، وحتى في طرق وعادات الزواج.

نعم الأمر يدعو للعجب، ولكنه أمر واقع وموجود في كوكبنا حيث قبائل التبت، التي تتيح للمرأة الزواج من جميع الأشقاء، فهي تتزوج الأخ الأكبر ثم تتزوج جميع أشقائه الشباب، والسبب في ذلك أنه من وجهة نظرهم يعزز الاستقرار المالي للأسرة، فالإرث العائلي يتقاسمه جميع أفراد الأسرة .

يعتبر الأمر غريب بالنسبة لنا حيث لم نعهد للمرأة سوى زوج واحد، ولكن في هذه القبائل يختار الابن الأكبر زوجته ثم يتناوب عليها جميع أفراد الأسرة من أخوات زوجها فيصبحون أيضا أزواجا لها، وعلى من يرغب بالزواج من أخرى من أشقاء زوجها أن يحمل أغراضه ويترك بيت العائلة حيث يتنازل عن جميع مستحقاته

والأغرب أن الزوجة في هذه القبائل تكون سعيدة جدا بالجمع بين الأشقاء، وكلما زاد عددهم كلما دل ذلك على تحسن حالة الأسرة ماديا،

وعلى الزوجة أن تساوي بينهم جميعا في المعاملة وكذلك حقوقهم على الفراش، وإن كان لها أن تفضل بعضهم على الأخر ولكن لا يصح أن تبوح بذلك، لأن ذلك يعتبر جريمة تقترفها تجاههم

أما عن الأطفال فيعتبرون الجميع آبائهم ولا يفرقون بين واحد والأخر بالرغم أنه في بعض المناطق يعتبرون الأخ الأكبر هو والدهم، كذلك لا يفرق أي واحد من الأشقاء بين الأطفال

ويستطيع أحدهم أن يتأكد من أن الطفل ابنه إذا غاب الأشقاء كلهم عن المنزل ولم يبق سوى هو، ففي هذه الحالة فقط يستطيع أن يتيقن أن الطفل إبنه ولا يفرق أيضاً بينه وبين بقية الأطفال

وإذا عجز الجميع عن الإنجاب يمكن الاستعانة بشخص غريب ليواقع الزوجة ويجعلها تنجب ويعتبر هذا أمر معتاد لديهم وليس فيه شئ من الغرابة

وتعتبر هذه الممارسات خاطئة جدا فلا يصح للمرأة عموما الجمع بين أكثر من زوج، ليس لأسباب دينية فقط ولكن لأسباب صحية وبيلوجية اكتشفها العلم، ففي ذلك أكبر الخطر عليها ومن الممكن أن تصاب بأمراض خطيرة، وكذلك الأطفال لن يكونوا في حالتهم الجيدة

مقاطعة التيبت لها طقوس غريبة في الزواج والخطبة، فعند إختيار الزوج للزوجة، يقوم بعض أقارب العروس بوضعها أعلى شجرة ويقيمون جميعاً تحت الشجرة مسلحين بالعصي، فإذا رغب أحد الأشخاص باختيار هذه الفتاة، فإن عليه أن يحاول الوصول إليها، والأهل يحاولون منعه بضربه بالعصي، فإذا صعد الشجرة وأمسك يديها عليه أن يحملها ويفر بها وهم يضربونه حتى يغادر المكان، ويكون بذلك قد ظفر بالفتاة وحاز على ثقة أهلها  الذي أبروحوه ضرباً.

وفي النهاية نحمد الله على نعمة الإسلام والفطرة السليمة.
google-playkhamsatmostaqltradent