recent
أخبار اليوم

 الاشجار الخشبية والاستثمار الحقيقي | جريدة اللواء العربى

بقلم: اشرف جمعه

جائت الى ذهني أسئلة عن احتياطات مصر من الاخشاب لكني اكتشفت انها منخفضه جدا ونسبة الاستيراد عالية جدا في الوقت الذي نعاني فية من عدم الاستفادة من مياة الصرف الصحي بالشكل الامثل كما هو الحال في العديد من البلدان ومنها البلاد التي نستورد منها الاخشاب بل ان مياة الصرف الصحي تمثل مشكلة كبرى بالنسبة لنا وفي النهايه نلقي بها في نهر النيل مصدر شرب الانسان والحيوان والنبات دونما اي اهتمام بتبعات هذا الفعل من مخاطر لانهائية على صحة الانسان والحيوان والنبات والبيئه بصفة عامه. وبالرغم اننا نعاني عجزا شديدا في هذا القطاع لانه مادة اوليه وضرورية لتلبية احتياجات الانسان بصفة عامة. ونتيجة للعشوائية في قطع الاشجار بالغابات بصفة خاصة في الدول النامية فاننا نجد ان العالم يواجة نقصا شديدا في مصادر الاخشاب وهذا بدورة يؤدي الي زيادة الاسعار ونقص الكميات المتاحه منه وتزداد المسالة صعوبة اذا استمر الوضع القائم على ماهو عليه بدون البحث عن اقامة مزارع او غابات خشبية وتوفير عملة صعبة عند تقليل استيراد الاخشاب من الخارج. اضافة الى ذلك فهي لها فوائد اخرى فهي تعمل على تحسين خواص التربة وزيادة خصوبتها وحماية بلادنا من الاثار السلبية للتغيرات المناخية والحد من التصحر حيث ان مصر على سبيل المثال تفقد العديد والعديد والافدنه بسبب التصحر وهذا في حديث للدكتور صبحي فهمي منصور استاذ الاراضي بكلية الزراعه حيث قال ان زراعة الاشجار الخشبية تعمل على حماية وحفظ اراضي الوادي والدلتا من وصول الكثبان الرملية اليها وحفظ التربة من الانجراف خاصة في الغابات الخشبية. ان توفر الاشجار الخشبية يساعد في اقامة صناعات تقوم على منتجات بعض هذه الغابات الخشبية والتي منها صناعة عجينة الورق وانتاج الفلين وانتاج الصموغ والراتنجات بالاضافة الى الاثار الجماليه في تنسيق الحدائق والطرق. كما انها تساعد على تحسين وتلطيف الجو خاصة في المناطق المفتوحة وتوفير الظل وخفض درجة الحرارة وانها مصدر للوقود الحيوي ويتمثل ذلك في الجوجوبا والجاتروفا وتوفيرمبلغ ضخم يتم توفيرة من الحكومة لاستيراد الاخشاب من الخارج. ويمكن انشاء مزارع او غابات خشبية بغرض الوصول للاكتفاء الذاتي واذا تحدثنا عن الاماكن التي يجب ان تزرع بها الاشجار الخشبية المدن الجديدة كاحزمة خضراء كذلك بالطرق الداخلية بالقرى والمدن والطرق الرئيسية وداخل المحميات الطبيعية وكمصدات رياح داخل الحقول وعلى ضفاف الترع والمصارف وعلى ضفاف الانهاروالبحيرات العذبة حيث تعمل على الحماية من الاطماء نتيجة العوامل الجوية . وتقليل البخر من المسطح المائي نتيجة تقليل سرعة الرياح كذلك توفير الاخشاب الاستوائية لمالها من قيمة اقتصادية مرتفعة وزيادة مساحة الغابات الشجرية المقامة في الكثير من المحافظات والمعتمدة على مياه الصرف الصجي المعالجة حيث وصلت المساحة المنزرعة بالغابات الخشبية الى حوالي ( 11195 ) فدان في حوالي 24 محافظة ومازال التوسع جاريا في زراعة هذه الغابات التي من المقرر ان يصل ان يصل الى 2 مليون فدان وذلك لاستيعاب مايقرب من خمسه مليار متر مكعب من مياه الصرف والتي تمثل مايقرب من 10% من حصة مصر من مياه النيل تقريبا. وزراعة حواف بحيرة قارون وبركة وادى الريان بالاشجار المحبة للماء والتي تتحمل نسبة ملوحة منها على سبيل المثال الماهوجني والتاكسوديوم والحور الابيض اما ساحل البحر الابيض المتوسط فيزرع بالبلوط والتوسع في زراعة غابات العرعروالشوري في شمال وجنوب سيناء والبحر الاحمر. ومن الجدير بالذكر انه تم تقسيم مصر تبعا للتوزيع الجغرافي ففي الشمال ينصح بزراعة الكافور والحور الابيض والحور الفراتي والخروب والصنوبر والكازورينا والتين البنغالي والسدر وشجرة عيد الميلاد والسنط والعبل والتوت والبامبو والاكاسيا. وفي المسافة من دمنهور للمنيا ينصح بزراعة السنط والاكاسيا واللبخ والسرسوع والكازورينا والحور الاسود والتوت والصفصاف والكايا والصنوبريات وابو المكارم والزنزلخت. المنطقة من شمال المنيا الى اسوان التي ينصح فيها بزراعة كلا من الهجليج والسنط والسيدرلا والماهوجني الاسباني والكايا والحور الاسود والتوت واللبخ والتمر هندي الاراك النيم اللوسينيا العبل. وقد قام المختصون بتقسيم الاصناف من الاشجار حسب طبيعة الارض فالارض الرملية ينصح بزراعة السنط الابيض اللبخ الخروب والسرسوع والمورنجا والبان والاراك والكازورينا. اما الاراضي الجيرية والتي ينصح فيها بزراعة اللبخ والسرو والخروب اما الاراضي الملحية فينصح فيها بزراعة الاكاسيا ارابيك ولاجنريا والزنزلخت والصفصاف والعبل والكازورينا واشجار الروبينا. اما بالنسبة للاراضي المرتفعة في الماء الارضي ينصح فيها بزراعة السرسوع والحور والتاكسوديوم. اما الاراضي قليلة الماء فينصح فيها بزراعة الاكاسيا والسنط والكافور واللبخ وابو المكارم وكازورينا والعبل وهيماتوكسلون والجوجوبا. كما ان هناك بعض الاصناف من الاشجار الخشبية تعمل على زيادة محتوى التربة من النيتروجين مثل اللوسينيا والاكاسيا والسرسوع والللبخ وابو المكارم والكازورينا وخرى تعمل على تثبيت الكثبان الرملية مثل السالجا والبروسويس والعبل واخرى للحصول على عجينة الورق مثل الصفصاف والحور والصنوبريات والكافور واصناف لصناعة القشرة والابلاكاج مثل التاكسوديوم والحور والكايا وهناك لانتاج الخشب الحبيبي مثل الحور والصفصاف والعبل. وهنا لنا وقفه فلابد على الدولة من اسناد مشروع الغابات الخشبية الى وزارة الزراعة بدلا وزارة الاسكان وهذا شيء لاافهمه ماعلاقه وزارة الاسكان بهذا الامر فوزارة الزراعة لديها الخبرات اللازمة لتنفيذ هذا الامر وهي الجهه المنوط بها التعامل مع هذه الامور انتبهوا يرحمكم الله.

google-playkhamsatmostaqltradent