recent
أخبار اليوم

التغذية والمناعة | جريدة اللواء العربى

كتب الدكتور علي بحبو

التغذية هو العلم الذي يبحث في الطعام والعناصر الغذائية والمواد الأخرى الداخلة في تركيبه وعلاقة ذلك بصحة الانسان ، وكذلك العمليات التي تتم اثناء تناول الكائن الحي لطعامه وهضمه وامتصاصه ونقله والاستفادة منه ثم إخراجه ... ويعتبر الترتيب الطبيعي للعلاج والحصول على صحة جيدة هو : تقوية وتدعيم الحالة النفسية والتفاؤل ، النشاط الرياضي العضلي بالمشي كل يوم ساعة في الشمس أو تدليك البطن والظهر والأطراف ببعض أنواع الزيوت ساعة في الصباح وساعة في المساء لتحريك الدورة الدموية ، الغذاء الصحي ، وأخيرا الدواء ... ويتكون الجهاز المناعي من شبكةٍ من الخلايا الخاصة والأجسام المضادة ، بالإضافة إلى مجموعةٍ من الأنسجة والأعضاء تعمل معاً لتحقيق الحماية اللازمة ، ويضم الجهاز المناعي شبكة معقدة من أنواع مختلفة من البروتينات والخلايا والأنسجة المنتشرة في جميع أنحاء الجسم ، وبصفة عامة هناك العديد من الوظائف التي يؤديها جهاز المناعة في الجسم ، ومنها ما يلي : يخلص الجسم من مسببات الأمراض مثل البكتيريا والفيروسات والطفيليات والفطريات ، يُحارب خلايا الجسم غير الطبيعية مثل الخلايا السرطانية ، التمييز بين الخلايا السليمة والخلايا غير السليمة في الجسم ، لذلك يُمثل الجهاز المناعي خط الدفاع في الجسم وأحد أجهزة الجسم الضرورية لبقاء الإنسان على قيد الحياة ، فبدونه يصبح الجسم عرضة لمهاجمة الفيروسات والطفيليات والبكتيريا وغيرها من الممرضات ، وبالتالي الحفاظ على الصحة العامة في الجسم ومنع العدوى ، وعندما يواجه الجهاز المناعي أحد مسببات الأمراض فإنه يؤدي إلى استجابة مناعية ، حيث يقوم الجهاز المناعي بإطلاق الأجسام المضادة على مسببات الأمراض ويقتلها ، ومع انتشار مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) أصبحت صحة الجهاز المناعي وصحة الجسم ككل أحد الأمور التي تثير قلق الأفراد ، فالحفاظ على صحة الجهاز المناعي يعدّ أمراً ضرورياً لتعزيز دفاعاته ضد البكتيريا والفيروسات وغيرها من الممرضات ، وتعتبر المناعة وقوة الجهاز المناعي أفضل علاج للسرطان ، ويلاحظ أيضا أن نقص المناعة عند الأطفال يحدث نتيجة لعدوى متكررة وضعف وبطء النمو وأمراض المناعة الذاتية ، لذلك يجب الاكثار من الفواكه والخضروات وممارسة الرياضة وعدم التدخين السلبي ... وأنواع المناعة في جسم الانسان هي : مناعة فطرية (طبيعية) وهي موجودة في جسم الإنسان منذ ولادته وتُقدّم حماية عامة للجسم كما تمتد حمايته للأجزاء الخارجية مثل الجلد والأغشية المخاطية ، مناعة مكتسبة (تكيفية) يكتسبها الجسم عند تعرضه للمرض ويمكن تحصينها من خلال التطعيم ، مناعة سلبية (مستعارة) من مصدرٍ آخر وتستمر لفتراتٍ قصيرة من الزمن مثل الأجسام المضادة الموجودة في لبن الأم والتي تعطي مناعةً مؤقتةً ضدّ الأمراض ... ولتقوية الجهاز المناعي يجب غسل اليدين باستمرار بالماء الدافئ والصابون لمدة 20 ثانية سواءً قبل تناول الطعام أو أثناء تحضيره أو بعد استخدام المرحاض أو بعد السعال أو العطاس ، التأكد من حصول الجسم على الفيتامينات وخاصة فيتامينات A و B6 و C و D و H وتناول الطعام الصحي المتوازن والغني بمضادات الأكسدة والفيتامينات ، تقليل مستويات التوتر ، ممارسة التمارين الرياضية ، النوم لوقت كافٍ حيث يحتاج الفرد البالغ ما بين 7-9 ساعات من النوم ليلًا ، الإقلاع عن التدخين وتجنب الكحوليات ، التعرض لأشعة الشمس حيث تحفز أشعة الشمس فيتامين D في الجلد وهو الفيتامين الموجود في عدد قليل جداً من الأطعمة ، وانخفاض مستواه في الجسم مرتبط بارتفاع خطورة الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي ويتم ذلك بتعريض الجسم لأشعة الشمس لمدة تتراوح بين 10-15 دقيقة في أول النهار وآخره ، الراحة النفسية وتقوية العلاقات الاجتماعية ... ومن الأطعمة الهامة في تقوية جهاز المناعة : الفواكه الحمضية الغنية بفيتامين C مثل البرتقال والجريب فروت ، الزنجبيل الذي يتميز بخصائصه المضادة للميكروبات كما يساعد في محاربة الفيروسات ، اللبن الرائب أو الزبادي لاحتوائه على بكتيريا مفيدة تحافظ على قناة هضمية وأمعاء خالية من الجراثيم المسبّبة للأمراض وتعزيز المناعة في الجسم ، الشعير والشوفان لإحتوائهم على β-glucan وهو نوع من الألياف المضادّة للميكروبات والمضادّة للتأكسد ، الثوم لاحتوائه على المادة الفعالة (ِAllicin) والهامة في تنشيط الدورة الدمويّة ومنع تجلّط الدم في الشرايين ، الأسماك لاحتوائه على مادة السيلينيوم الهامة في إنتاج السيتوكينات التي تقوم بدورها بطرد فيروس الأنفلونزا من الجسم وتتواجد مادّة السيلينيوم بكثرة في المحار وسرطان البحر والسلمون والرخويات كما تسهم الأسماك الغنيّة بزيت الـ omega 3 مثل سمك السلمون والماكريل والسمك المملح بالحد من الالتهابات وزيادة تدفّق الهواء إلى الرئتين وحمايتهما من الإصابة بنزلات البرد والالتهابات التي تصيب الجهاز التنفسي وتحسن المزاج وتزيد نشاط الجسم وتقوية الذاكرة وحماية الجسم من أمراض القلب والشرايين ، الشاي لاحتوائه على الحامض الأميني L-theanine المسؤول عن تعزيز المناعة ويفضل تناول عدّة أكواب من الشاي يوميّاً ، اللحم البقري لأنه مصدر رئيسي لمعدن الزنك الذي من شأنه تقوية المناعة ، البطاطا الحلوة لأنها غنية بالبيتا كاروتين وهو نوع من مضادات الأكسدة وهو مصدر لفيتامين A الذي يساعد على تعزيز صحة البشرة وتوفير الحماية من تلف الجلد ، اللفت والجرجير والقرنبيط لاحتوائهم على نسب مثالية من الزنك والحديد وبعض الفيتامينات المهمة لجهاز المناعة ، الفاكهة ذات الألوان الغامقة والحمضية مثل البرتقال والكيوي والجريب فروت والأناناس والتوت لاحتوائها على فيتامين C وهو من أقوى مضادات الأكسدة ومفيد لتقوية الجهاز المناعي ، العسل وهو من أفضل الأطعمة التي تعزز مناعة الجسم وتحمي من الأمراض ، الفلفل الأحمر وهو مصدر ممتاز لفيتامين C ، الشوكولاتة الداكنة لاحتوائها على مضاد للأكسدة يسمى الثيوبرومين والذي يساعد على تعزيز جهاز المناعة ، الكركم لاحتوائه على مركب الكركمين الموجود في الكركم والذي له تأثيرات مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات ، البروكلي لاحتوائه على فيتامين C ومضادات أكسدة قوية مثل السلفورافان ، السبانخ لاحتوائها على العديد من العناصر الغذائية الأساسية ومضادات الأكسدة بما في ذلك مركبات الفلافونويد والكاروتينات وفيتامينات C وE ، ويجب ألا ننسى تناول ما لا يقل عن 8 أكواب من الماء يوميّاً . ومجمل القول أنه يجب علينا إتباع النظم الغذائية الطبيعية والغنية بالفيتامينات ومضادات الأكسدة والبعد عن التدخين والتلوث البيئي وتجنب المشروبات الكحولية والغازية وكذلك تجنب المأكولات السريعة المقلية والبعد عن التوتر والنظافة العامة وممارسة التمارين الرياضية والنوم لوقت كافٍ والتعرض لأشعة الشمس في الصباح وآخر النهار .

google-playkhamsatmostaqltradent