recent
أخبار اليوم

على العهد وإن طالت المسافات |جريدة اللواء العربى

بقلم أميرة عبدالعظيم

 الصداقة شىء رائع خاصة إذا بنيت على أساس سليم من الود والحب والإحترام فهذا النوع من الصداقات يدوم طويلاً حتى أن السنين مهما مرت عليها لا تستطيع أن تنقص منها شيئا بل على العكس تماماً فالصداقة الصحية الخالية من الأمراض النفسية والضغائن الإجتماعية تنمو وتتضاعف عبر السنين فمن الممكن أنك لا ترى هؤلاء الأصدقاء لأيام أو شهور أو حتى لم تراهم منذ سنين طوال ولكنك مازلت تتواصل معهم بحب ونقاء سريره ويكفى الإطمئنان والسؤال حتى ولو برنة هاتف أو مكالمة بسيطة أو حتى عبر تعليق على بوست كلها أشياء بسيطة ولكنها تحمل فى مضمونها معانى جميلة وأيضاً هناك صديق قد إختفى من حياتك لأى سبب ولكنه مازال بداخلك تبحث عنه وتروادك الأفكار وكأنك تتحدث معه. ولقد آثر الله فى نفوسنا فضل الصداقه التى تبنى على التقوى فى قوله سبحانه وتعالي الأخِلاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلا الْمُتَّقِينَ . فالمتقون هم الذين تبقى صداقتهم وتصير خالدة لأنها ولدت من الرحم التقى النقى فلا زوال لها حتى بعدالموت بل تمتدّ لتكون حياة المحبة في الدار الآخرة كما كانت حياة المحبّة في دار الدنيا. لهذا حافظوا على من أنعم الله عليكم بهم ليكونوا عوضاً لكم فى الدنيا والآخرة عوضاًعن كل عزيز فقدتموه حيا أو ميتا. عزيزي القارئ حينما تفكر أن تختار الصديق تذكر قول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم مثل الجليس الصالح والسوء كحامل المسك ونافخ الكير فحامل المسك إما أن ‏ ‏يحذيك وإما أن تبتاع منه وإمّا أن تجد منه ريحاً طيبة ونافخ الكير إمّا أن يحرق ثيابك وإمّا أن تجد ريحاً خبيثة.

google-playkhamsatmostaqltradent