recent
أخبار اليوم

الإعلام نشأة وتاريخ وأهمية. | جريدة اللواء العربى

بقلم دكتور زهير إبراهيم العباد 

الإعلام هو نشأ وأتى مع بدء الخليقة وعند خلق أبونا آدم عليه السلام، أعلن البارئ عز وجل عن خلق أبونا آدم ومنه أمنا حواء وانتشر الخبر في السماء بين الملائكة والخلق، وكانللبابليين في حضارة بابل مؤرخون مكلفون بتسجيل الحوادث، شأنهم في ذلك، شأن الصحفيين في العالم الحديث. ولقد كان لبابل، في العصور القديمة، شهرة منف وطيبة، في مصر الفرعونية. وبلغت أوج مجدها، في عهد الملك حمورابي، عام 2100 ق م الذي تنسب إليه أول صحيفة ظهرت، في العالم، وهي مجموعة حمورابي للقوانين التي عدها علماء تاريخ القانون أول صحيفة لتداول القوانين، مثل صحيفة الوقائع المصرية، وغيرها من الصحف الرسمية، التي تنشر القوانين واللوائح، والقرارات، وعرفت معظم الحضارات القديمة، كحضارة الصين والإغريق والرومان، الخبر المخطوط، فقد أصدر يوليوس قيصر عقب توليه السلطة، عام 59 ق م، صحيفة مخطوطة اسمها اكتاديورنا Actadurina أي «الأحداث اليومية» وكان الشعر العربي في العصر الجاهلي وسيلة إعلامية رائدة ومؤثرة في نشر الأخبار والصور والنقد والمديح والإنذار عن طريق الشعر وتداوله، وكانت الطبول التي تقرع وسيلة إعلامية تعبر عن السلم أو الحرب أو الأفراح. وبعدها تطورت الوسائل مع الثورة الصناعية مثل التنلغراف والهاتف والإذاعة والتلفزيون والسينما والإعلانات وحتى الصحافة الإلكترونية ووسائل الإعلام الجديد الذي نراه اليوم وبشكل متطور يوميا الإعلام (بالإنجليزيّة Media) هو مجموعة من قنوات الاتّصال المُستخدَمة في نشر الأخبار أو الإعلانات الترويجيّة أو البيانات، ويُعرف الإعلام بأنّه الوسيلة الاجتماعيّة الرئيسيّة للتواصل مع الجماهير وهو مصطلح يطلق على أي وسيلة أو تقنية مهمتها نشر الأخبار ونقل المعلومات، والإعلام يتناول مهاما متنوعة أخرى، تعدت موضوع نشر الأخبار إلى موضوع الترفيه والتسلية خصوصا بعد الثورة التلفزيونية وانتشارها الواسع. تطلق على التكنولوجيا التي تقوم بمهمة الإعلام والمؤسسات التي تديرها وسائل الإعلام، كما يُطلق على الأخيرة تعبير السلطة الرابعة للإشارة إلى تأثيرها العميق والواسع على مسارات الأنشطة والقرارات السياسية وإرسال واستقبال المعلومات والبيانات وتحليلها مع القرن التاسع عشر، تطورت الخدمات الصحفية، وظهر العديد، من المستحدثات التكنولوجية، في مجال الإنتاج، والمعالجة وإرسال المعلومات فوكالة رويترز البريطانية كانت تحصل على المعلومات والأخبار قبل أن تحصل عليها الحكومة. وجريدة جورنال أوف كومورس Journal of Commerce الأمريكية كانت تسبق الحكومة الأمريكية، في معرفة الأنباء، وتنقلها، بين بوسطن ونيويورك عبر مساحة تبلغ 227 ميلا. ولكنها كانت تحتاج إلى عشرين ساعة، من المواصلات، في ذلك الوقت في عام 1837، نظم الصحفي الأميركي د.اش.كرايج أسرابا من الحمام، يزيد عددها على الخمسمئة، لنقل الرسائل، بين مدن فيلادلفيا، وواشنطن ونيويورك وبوسطن ومن الطريف أنه أعد مهبطا لها، فوق سطح مبنى صحيفة نيويورك صن، ثم جاء اختراع التلغراف، عام 1837، على يد، ف. بي. مورس؛ فكان بمثابة ثورة، في عالم الاتصال، وفي عام 1875، اخترع ألكسندر غراهام بيل التليفون؛ فكان بمثابة دفعة قوية، وقفزة رائعة للفن الصحفي بوجه عام وكان اختراع الراديو أخطر ثورة، في تاريخ الاتصال، بين القارات، انعكس ذلك، بشكل واضح، على الوكالات. ويرجع اختراع الراديو إلى ماركوني، الذي تمكن، في عام 1896، من استخدام هذه الوسيلة اللاسلكية للاتصال والتلفزيون ظهر عام 1884 عندما اخترع الألماني بول نبكو paul Nipkow، بينما أول من ادخل المطبعة إلى أمريكا هو توماس غرين. وقد نشأت فيها أول صحيفة في عام 1703 وهي صحيفة «بوسطن نيوزليتر» وبعدها يرجع إلى زمن تطوير أولى شبكات الاتصال. بدأت شبكة الإنترنت في عام 1969 عندما قررت وزارة الدفاع الأمريكية إنشاء وكالة مشاريع الأبحاث المتقدمة (ARPA) وكان هدفها حماية شبكة الاتصالات أثناء الحرب ونتيجة ذلك ظهرت شبكة ARPA net وتطورت الإنترنت خلال الثمانينات بصورة سريعة حتى وصلت إلى الهواتف الذكية في الدول الديموقراطية تؤول وظيفة إعلام الجمهور وتكوين الرأي العام إلى الصحافة سواء الورقية أو التلفزيونية أو الإذاعية وحتى الإلكترونية بصفة رئيسية، وهي من خلال عملها تقوم أيضا بالنشاط النقدي والرقابة العامة، منها نشر الأخبار وإعطاء وتوظيف المعلومات التي يجهلها المتلقي. تلك الوظائف تختلف في مدى حيادها ومصداقيتها بحيث تنفع الجمهور. والعلم التخصصي الذي يهتم بدراسة تاريخ وفاعلية الإعلام يسمى «علم الإعلام» وكانت إنجلترا سباقة، في هذا القرن السابع عشر، في نهضة الصحافة، إذ ظهرت فيها أول صحيفة يومية منتظمة، عام 1702، هي جريدة دايلي كورانت. كما كانت الصحافة الأمريكية سباقة إلى الاستعانة بما يدفعه التجار، من مال، ثمنا للإعلانات حيث في عام 1746 أسس فيلدنج جريدة كوفنت جاردن جورنال عام 1728 ـ 1729، في صحيفة بابليك أدفيرتيزر Public advertiser، ولم يظهر النقد بمعناه الصحيح، إلا في عام 1780 وفي عام 1785، أسس جون والتر الثاني جريدة «التايمز» الشهيرة، التي لا تزال تصدر، في لندن، إلى اليوم تمثيل الرأي العام وتمثيل مؤسسات، ومنها الإعلان التجاري والتسويق والدعاية والتواصل مع الجمهور والتواصل السياسي الترفيه مثل التمثيليات والموسيقى والرياضة والقراءة العامة، ثم ظهر خلال أواخر القرن الماضي الفيديو وألعاب الحاسوب، تقديم خدمات للجمهور، وإعلانات يعتمد انتشار الإعلام في المُجتمعات على مجموعة وسائل إعلاميّة رئيسيّة، من أهمّها: الصحف اليوميّة: من الوسائل الإعلاميّة التي تُساهم في توفير العديد من المُميّزات للإعلام؛ إذ يُتابع معظم الأفراد الإعلانات المنشورة في الصحف اليوميّة أو الصّحف المُتخصّصة في الإعلانات؛ من أجل البحث عن معلومات تتعلّق بشيء ما، كما تتميّز الصحف بقدرتها على الربط بين الإعلام والأحداث المُحيطة به التلفاز: وسيلة إعلاميّة تعتمد على عرض الصوت والصورة والأحداث مُباشرةً للأفراد، وتظهر أهميّة التلفاز بسبب قدرته على الوصول إلى أعداد كبيرة من الناس في كافّة أنحاء العالم، ويُستخدَم التلفاز لنقل الأخبار والإعلانات التجاريّة والمواد الإعلاميّة الأخرى الراديو (المذياع): من وسائل الإعلام الصوتيّة الذي يتميّز بسهولة وصوله إلى المُستمعين في أيّ مكان، وخصوصاً أثناء قيامهم بأعمال أخرى أثناء سماعهم للرّاديو، كما يتميّز الراديو بقدرته على استقطاب المُستمعين من خلال البرامج الإذاعيّة التي تشمل على معلومات مُتنوّعة، وتُساهم في نشر العديد من الإعلانات أثناء بثّها عبر الإذاعة المجلات: وسيلة إعلاميّة تُشبه الصحف في استخدام الأدوات الإعلانيّة، لكنّها تتميّز بأنّها تُقَرأ بناءً على اختيار القُرّاء، كما لا تتعرض للتلف أو الضّياع مثل الصّحف؛ إذ من المُمكن الاحتفاظ بها لأطول فترة زمنيّة مُمكنة، ويقرأها العديد من الأفراد ضمن الأسرة الواحدة. من المُميّزات الأخرى للمجلات أنّها تعمل على تقديم المعلومات والمواد الإعلاميّة بطباعة مُمتازة من خلال استخدام الصّور المُلوّنة الإعلام الإلكترونيّ: من وسائل الإعلام الحديثة التي تعتمد على الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات الإلكترونيّة التي تشمل شبكة الإنترنت وأيّة وسيلة أخرى من الوسائل المُعتمدة على المعلومات الرقميّة، ويُعتبر الإعلام الإلكترونيّ مُختلفاً عن الإعلام المطبوع تعزيز الإعلام: من خلال تزويد الأفراد بالمعلومات المُهمّة والضروريّة؛ حتى يتمكّنوا من فهم المجتمع والعالم، والتصرّف والتواصل بطريقة سليمة تحقيق التنشئة الاجتماعيّة: عن طريق توفير المعرفة المُناسبة للأفراد؛ ممّا يُساهم في تعزيز تفاعلهم مع المجتمع، ومشاركتهم في الأحداث العامّة، ويُؤدّي ذلك إلى تطوّر وعيهم الاجتماعيّ دعم الدوافع: أي الأهداف المجتمعيّة المُباشرة عن طريق تشجيع النّشاطات الخاصّة بالأفراد الحوار: عمليّة تبادل الأفكار حول مجموعة من الحقائق، من أجل مُناقشتها وتوضيح وجهات النّظر المُختلفة، ومُحاولة الوصول إلى اتّفاق حول القضايا المطروحة التربية: من خلال تعزيز التطوّر العلميّ والثقافيّ، ونشر المعرفة في المجتمع الإعلان والدعاية: عن طريق المُساهمة في دعم الأنشطة الاقتصاديّة، من خلال استخدام الإعلان والتسويق للخدمات والسلع ترتبط بالإعلام مجموعة من التأثيرات التي تُؤثّر على مُختلف مجالات الحياة، وتُقسم إلى الآتي: التأثيرات الاقتصاديّة: هي مجموعة التأثيرات المُرتبَطة بالإعلام الخاصّ بالاقتصاد وبالتسويق، والذي يُساهم في توصيل المُنتجات من المُنتِجين إلى الزّبائن، ممّا يُؤدّي إلى تفعيل دور الإعلام في المشاركة في التنمية الاقتصاديّة التأثيرات الاجتماعيّة: هي مُساهمة الإعلام في التأثير على المجتمع؛ بسبب استخدامه مجموعة من الوسائل الإعلاميّة في التّواصل مع الأفراد، مثل التلفاز والصّحف، كما قد يستعين الإعلام باستخدام أساليب تُساعد على إقناع الناس في العديد من الأفكار ومنها الإعلام الديني والتربوي التّأثيرات السياسيّة: هي ارتباط الإعلام في التأثير على الحياة السياسيّة في الدول، ومن الأمثلة على ذلك استخدام وسائل الإعلام في الحملات الانتخابيّة للمُرشحين في الانتخابات والترويج لسياسات الدول والحكومات أحدث أهم نظريّة إعلامية: النظريات الإعلامية متعددة الأهداف والأغراض، ومنها المسئولية الاجتماعية والطلقة السحرية، وأخرى، ولكن الأحدث هي نظرية الإعلام والتكنولوجيا: هي نظرية اهتمّت بالأساس الماديّ للإعلام؛ إذ اعتمدت على دراسة المُواصفات التكنولوجيّة وتأثيرها على تنميّة المُجتمع والأفراد. قال أحد المفكرين الذي يُدعى مارشال ماكلوهان إنّ تكنولوجيا الإعلام تُساهم في تشجيع الوسائط الفكريّة التي تُؤدّي إلى تأثيرات اجتماعيّة واضحة، ومن الأمثلة على ذلك ظهور الكتب المحمولة التي من المُمكن قراءتها بسهولة الخلاصة: علوم الإعلام مرتبطة بتكنولوجيا الاتصالات الرقمية الذكية التي نستخدمها في حياتنا اليومية الخاصة والعملية وبدونها تتوقف عجلة الأنشطة الحياتية والعملية محليا وعالميا، حيث أصبحت الإدارة والقيادة وأنظمة التعليم والخدمات الصحية والطاقة والتراسلات وخدمة العملاء حتى إدارة الخدمات والتبادل التجاري والتسويق وتشغيل أنظمة الطاقة، كلها تجري من خلال الاتصالات والتراسلات الرقمية الذكية عبر الأقمار الصناعية وشبكة الإنترنت العنكبوتية وجعلت العالم كالغرفة الصغيرة تدور وتعقد بها الإاجتماعات بين رؤساء الدول لاتخاذ القرارات الدولية من خلال برامج منصات الـ NEW MEDIA المتنوعة كزووم و Meet وغيرها

google-playkhamsatmostaqltradent